أخبار لبنان ??

حسن حمد بمؤازرة دورية لأمن الدولة كشف على مستودعات موزعي الأدوية و المستلزمات الطبية

حسن حمد بمؤازرة دورية لأمن الدولة كشف على مستودعات موزعي الأدوية و المستلزمات الطبية

أخبار لبنان ?? ¦ إخباريون ¦
الجمعة ١١ حزيران ٢٠٢١

نيوز-يرز صدر عن المديريّة العامّة لأمن الدولة – قسم الإعلام والتوجيه والعلاقات العامّة البيان التالي: في إطار عملها في حماية الامن الاجتماعي، تقوم المديرية العامة لأمن الدولة بمؤازرة معالي وزير الصحة الدكتور حسن حمد للكشف على مستودعات موزعي الأدوية و المستلزمات الطبية في كافة المناطق اللبنانية، لمنع تخزينها واحتكارها، والتأكد من الكميات الموجودة و حسن وعدالة توزيعها، بما يلبي احتياجات المواطن الصحّية .

كما تؤكد هذه المديرية انها لن تتوانى عن ضبط المخالفين واتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحقهم.

و دهم وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور حمد حسن مستودعا للمعدات الطبية لجراحة العظام في منطقة سد البوشرية، وضبط تلاعبا في اسعار المعدات المدعومة بفارق كبير تعدى نسبة الـ 1500 في المئة” الامر الذي نفاه صاحب المستودع الذي اكد انه “يلتزم تسعيرة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بالليرة اللبنانية”.

واوضح حسن انه “سيتابع الموضوع مع ادارة الضمان”، وقال: “غير مقبول ان ما يجب ان يكون بـ 27 دولارا تمت فوترته بـ 509 دولارات، والـ 49 دولارا بـ 526″، مؤكدا ان “هذا الموضوع سيحال على النيابة العامة المالية لأن ما يحصل ليس شرعيا وهو سرقة وليس ربحا، وعلينا ان نكشف من هو المرتكب في حق المواطن أهو صاحب المستودع ام المستشفى وتجب محاسبته لان المواطن ليس سلعة بل هو روح”.

واضاف: “اقول للمواطن اللبناني وللجهات القضائية المختصة وللنيابة العامة انه غير مسموح في لبنان في ظل الظروف التي نعيشها هذه السرقة والاسعار الفاحشة والربح بنسبة 1500 في المئة، هذا امر غير مقبول، وعلى القضاء وضع يده على هذا الموضوع واجراء مكاشفة عكسية منذ تاريخ بدء الدعم، فالواضح للعلن ان صاحب المستودع والمستشفى يتآمران على صحة المريض، وهذا ما سيؤكده ويكشفه القضاء”.

و كان أمس قد نفذ وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور حمد حسن حملة دهم شملت ثلاثة مستودعات للمستلزمات (غسيل الكلى) والمغروسات الطبية والكواشف المخبرية، في كل من الصنائع الحمرا والأشرفية وسن الفيل.

وأظهر الكشف والتقصي الذي قام به بمؤازرة أمنية من قبل مدعي عام التمييز، أن المستودعات تحتوي على بضاعة مدعومة تكفي حاجة السوق اللبناني لغسيل الكلى لمدة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر على الأقل، إضافة إلى بضاعة تنتظر تأكيد الدعم من مصرف لبنان المركزي.

وأبدى حسن في تصريح بختام الجولة، ارتياحه “لوجود الكمية الكافية من مستلزمات غسيل الكلى لأشهر إضافية”، مطمئنا المواطنين في هذا المجال، داعيا “بعض المستشفيات إلى عدم الإستمرار في التهويل غير المبرر، إذ يكفي المواطن ما يعانيه من ظروف يومية صعبة، فيما واجب المسؤولين والمعنيين كافة السعي لإعطاء المواطن اللبناني ما يحق له من دون منة من أحد والتأكد من ألا مخالفات يتم ارتكابها باسمه حيث سيحال المخالفون بشكل فوري على النيابة العامة”.

وأكد أن “اللجان المختصة ستحدد مكمن الخلل والمسؤوليات: هل هي الشركات المستوردة أم بعض الموزعين أم بعض المستشفيات”، لافتا إلى أن “هذا الأمر سيحسم في الأيام القليلة المقبلة حيث ستتم مطابقة الفواتير المدعومة من مصرف لبنان مع إيصالات الشركات والمستشفيات التي تمنى عليها إبراز الفواتير المزعومة التي تثبت عدم استفادتها من الدعم اعتبارا من صباح غد في مكتب الوزير مباشرة”.

وشدد على “ضرورة عدم استغلال المواطن ومطالبته بفروقات باهظة بحجة عدم الدعم”، مؤكدا أنه “على المستشفيات والشركات الإكتفاء بقبض السعر المدعوم المجدول في مصرف لبنان”، مشيرا الى أن “حملات المطابقة والتقصي ستستمر لضمان عدم حصول تقنين أو احتكار للأدوية والمستلزمات المخزنة في المستودعات”.

“موقع_إخباريون
“News_ers

بالفيديو حمد_حسن اللعب بالأمن الصحي للبنانيين ممنوع… http://www.islamicmedia.info
..https://www.facebook.com/watch/?v=216983476921081

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى